مفيش حاجة هتحسسك إنك عايش في مدينة مليونية أكتر من الشوارع الزحمة والشوارع المقفولة من كتر العربيات والأتوبيسات اللي بتصادفنا كل يوم في المواصلات.

ما بين صوت الناس والزن والنميمة وصوت العربيات والكلاكسات في الجو الحر، هتتمنى إنك متكنش نزلت من بيتك اليوم دا ولا ركبت الأتوبيس أساساً.

بس يمكن أنت مفكر وعايز تكتشف طرق تقليدية وغيرها مبتكرة تخلي المواصلات في القاهرة الكبرى أبسط. علشان تدور على مميزات وعيوب كل مواصلة هتاخد وقت طويل بس لحسن الحظ، إحنا عملنا قايمة ب5 أسرع مواصلات تركبها في القاهرة الكبرى، مع الاعتبار إن بعضها مش عملي ولا واقعي إطلاقاً.

5 أسرع وسائل مواصلات بالقاهرة الكبرى

  • مركب في نهر النيل
  • موتوسيكل في شوارع القاهرة
  • مترو الأنفاق
  • طيارة هيليكوبتر
  • حمل باصيت وإحجز رحلتك

مركب في نهر النيل :

  • مصر معروفة بنهر النيل اللي بيمتد من الجنوب لحد البحر الأبيض المتوسط. يمكن أجدادنا المصريين القدماء اعتمدوا عليه في الزراعة والتنقل، بس احنا في زماننا دا مش بنستخدمه تقريباً في التنقل يومياً، لكن بنستخدمه عشان نفصل ونشم هواء نقي.
  • لو أنت من سكان القاهرة الكبرى، أكيد في وقت أو في أخر عديت على كورنيش النيل وشفت مركب أو ناس بتجدف فيه وأنت راكب الأتوبيس في عز الزحمة.
  • عمرك سألت نفسك ليه مفيش مواصلات في المياه؟ لو سألت نفسك السؤال دا هتنبهر في الكام سطر الجايين، لو لأ يبقى أنت عارف أو مش مهتم! في أتوبيس نهري في القاهرة الكبرى وأكيد فكرة التنقل في النيل مغرية بعيد عن الزحمة والدوشة وتكون في هدوء و جو نقي.
  • كل دا كلام حلو وجميل بس مش عملي على الإطلاق للمواصلات كل يوم. محطات الأتوبيس النهري قليلة جداً، ودا معناه إنك هتغير مواصلاتك كدا كدا. زائد إن الأتوبيس نفسه بطئ جداً مش هينفع تضبط عليه مواعيدك أو تعتمد عليه. ألغي الأتوبيس النهري وأدخل في اللي بعده.

موتوسيكل في شوارع القاهرة :

ليه تبعد عن الطرق الرئيسية لما ممكن تشق طريقك فيها زي السكينة في الحلاوة بموتوسيكل وكمان توفر فلوس وبنزين. ياما شفنا شارع واقف تماماً وإحنا في أتوبيسات وبصينا لقينا الموتوسيكلات بتتسرب ورا بعضها زي خلية نمل. مفيش حاجة بتوقف موتوسيكل غير إشارة، لا أتوبيس ولا عربيات ولا تاكسي ولا أي حاجة. أكيد دا الخيار الأنسب بقى، صح؟ غلط! أولاً محتاج فلوس ورخصة عشان تشتري موتوسيكل وتعرف تركبه.

ثانياً هتجيب معدات أمان كاملة عشان تحمي نفسك وهتصرف فلوس صيانة أغلى بكتير من تذاكر الأتوبيس. طيب، بلاش تشتري ونزل تطبيق من تطبيقات السكوترز أكيد أوفر صح؟ اه، بس هما قليلين ولا يعتمد على مواعيدهم وغالباَ الكابتن بيديلك خوذة مش بدلة أمان كاملة. أكيد أحسن من الأتوبيس النهري بس برده مش أحسن طريقة مواصلات من ناحية العملية والتوفير والأمان. اللي بعده!

مترو الأنفاق :

أكيد من العنوان أول حاجة جات في بالك المترو ولأسباب منطقية جداً. ليه تدور على طريق فاضي بعيد عن الزحمة لما ممكن تركب المترو اللي مواعيده دايماً مضبوطة؟ هو طريقه مش زحمة بس هتتعمل جواه سندوتش بين الركاب والزحمة. مواعيده مضبوطة لكن في الزحمة بتضطر تستنى اتنين أو تلت متروهات يعدو عشان تعرف بس توصل للباب.

طبعاً لو عندك معاد مهم هتوصل متبهدل ويمكن تحصل صيانة فتبقى مضطر تنزل وتعيد الموضوع من الأول. ذكريات كتير مؤلمة بس في طريق لسه أسرع وأريح تتنقل بيها يومياً.

طيارة هيليكوبتر :

مش دي الطريقة اللي قصدنا عليها بس هنحطها على القايمة عشان الفكرة في حد ذاتها مبهرة. تخيل لو في خدمة مواصلات عبارة عن مواقف هيليكوبتر في القاهرة وتركب وتعمل باي باي لركاب الأتوبيسات والمواصلات العامة زي ملكة إنجلترا.

الموضوع حلم وغالباً عمره ما هيتحقق ولو حصل الخدمة هتكون غالية جداً فا ممكن تاخدها مرة كل سنة لكن مش كل يوم، دا طبعاً مع الإعتبار إنه لازم تحجز قبلها بزمن لقلة الطيارات في الخدمة… أنسى كل دا الموضوع أبسط من كدا بكتير وحلك عندنا!

حمل باصيت وإحجز رحلتك

أمان، توفير، راحة، إعتماد، مواعيد مضبوطة، كل حاجة محتاجها هتلاقيها في باصيت وليه هو أحسن وصيلة مواصلات يومية لك. باصيت بكل بساطة هو خدمة حجز رحلة أتوبيس مكيف ومريح بتوفر عليك تعب ومجهود المواصلات العامة وبتديلك رحلة مريحة بإمكانية الحجز من مكان ما تحب بدوسة زرار.

أتوبيسات باصيت هتاخدك في أقصر وأسرع طريق عشان توفر وقتك، كل اللي عليك تعمله إنك تحمل تطبيق باصيت وتبدأ تحجز رحلاتك اليومية وتستمتع بأتوبيسات مكيفة ومريحة!